ديوان الشعر العربي - قصائد العرب الشعرية || جَنَانِي عَامِرٌ بِهَوَى جَنَانِي





الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  ابن الأبار القضاعي

الشاعر :

 فصحى

القصيدة :

47660

رقم القصيدة :


::: جَنَانِي عَامِرٌ بِهَوَى جَنَانِي  :::


 وَطَرْفِي لَيْـسَ يَعْنيـهِ   سِوَاهـا        وَلَوْ عَنَّتْ لَـهُ حُـورُ   الجَنـانِ     جَنَانِي عَامِرٌ بِهَـوَى    جَنَانِـي        وإنْ صَدَعَتْ بِرِحْلَتِهَا    جَنانـي
 
 وَشَمْساً مَا تَوَارَت في   حِجَـابٍ        بِغَيْرِ الصَّوْنِ قَطُّ وَلا    صِـوانِ     رَأَى مِنْها قَضِيباً مِـنْ    لُجَيْـنٍ        يَجُرُّ الوَشْي لا مِـنْ   خَيْـزُرَانِ
 
 وَغَازَلَهَا مَهَـاةً وَسْـطَ   قَصْـرٍ        وَعَهْدِي بِالمَهَا وَسْطَ    الرِّعـانِ     عَلَيْهَا مِثْـلُ مـا تَفْتَـرُّ   عَنْـهُ        مِنَ الـدُّرِّ المُنَظَّـمِ    والجُمـانِ
 
 وَقادَ إلَى هَوَاها القَلْـبَ    قَهْـراً        فَأَصْبَحَ في يَدَيْهَا القَلْـبُ عَـانِ     فَأَغْنَتْـهُ مَحَاسِنُهَـا   اللـوَاتِـي        سَلَبْنَ كَراهُ عَنْ حُسْنِ   الغَوانِـي
 
 وأَيَّامي هَدَمْـنَ مُنِيـفَ   سِنِّـي        وهُنَّ لِعُمْرِهـا كُـنَّ    البَوَانِـي     تَعَالَى اللَّه طَرْفِي جَـرَّ   حَتْفِـي        لأَحْصُلَ مِنْ هَوَايَ علَى    هَوَانِ
 
 وقُلْتُ أُخِيفُهـا لِتَكُـفَّ    عَنِّـي        فقالَـت لِـي يُقَعْقَـعُ   بالشِّنـانِ     دَجَا ما بَيْنَنـا فَمَتَـى    وحَتَّـى        يُنِيـرُ وفِـي إِجَابَتِهـا    تَـوانِ
 
 أَمَـا إنَّ اللَّيـالِـيَ   غَالِـبَـاتٌ        ولَوْ يُغْرَى بِنَصرِي    الفَرْقَـدانِ     فَكَيْفَ تَرَى وَقَد شَبَّتْ    وغَاهـا        أَأُقْـدِمُ أم أفِـرُّ مَـعَ    الهَـوَانِ
 
 فَلَسْتُ مِنَ الإيَابِ عَلَـى   يَقيـنٍ        وَلَسْتُ مِنَ الذَّهابِ عَلَى   أمَـانِ     إِذا لَمْ ألْقَها بِعُلَى ابْـنِ   عيسَـى        وحَسْبِيَ مِنْ حُسَـامٍ أَو   سِنَـانِ
 
 يُنَهْنِهُهَا مَتَى نَهَـدَتْ    لِحَرْبِـي        ويَأْخُذُ لِي الأَمَانَ مِنَ    الزَّمـانِ     فَإنَّ أَبا الحُسَيْـنِ يَنَـالُ   مِنْهَـا        مَنَالَ الذُّعْرِ في قَلْـبِ   الجَبـانِ
 
 هُمَـامٌ لا يُفَـارِقُـهُ   اهْتِـمَـامٌ        بِشَاني رَاغِـبٍ فِيـهِ   وَشَانِـي     علمت أبا الحُسَينِ عَنَاه   أَمْـرِي        فَإِنِّـي أمْـرُ خِدْمَتِـهِ   عَنَانِـي
 
 سَعِيدٌ مِنْ بَنِي قَيْسِ بْـنِ   سَعْـدٍ        مَكِينُ الحَمْدِ مَحْمُـودُ    المَكـانِ     يُفيضُ عَلَى الوَلِيِّ غَمَامَ   رُحمَى        وَيُغْضِي عِزَّةً عَن كُـلِّ   جَـانِ
 
 أقَامَ وَصِيتُـهُ غَرْبـاً    وَشَرْقـاً        يَجُوبُ الأرْضَ لا يَثْنِيهِ    ثَانِـي     يُقَيِّـدُ فـي مَنَائِحِـهِ    جُفونِـي        وأُطْلِقُ فـي مَدائحِـهِ   عِنَانِـي
 
 ويَرْسُو للْفَـوَادِحِ طَـوْدَ   حِلْـمٍ        ويَهْفُو للْمَدَائِـحِ غُصْـنَ   بـانِ     لَـهُ لَهَـجٌ بِمُخْتَـرعِ   المَعَالـي        كَمَادِحِـهِ بِمُخْتَـرعِ    المَعَانِـي
 
 إذَا قَسَـتِ اللَّيالِـي    فاعْتَمِـدْه        تَجِدْ عَطْفاً عَمِيماً فـي    حَنـانِ     مُعِيـنٌ كُـلَّ آوِنَـةٍ    مُـعَـانٌ        فَيَا لَك مِـنْ مُعِيـنٍ أَو   مُعـانِ
 
 لقَد قَبُحَتْ سَجايا الدّهْرِ    حَتَّـى        حَباها مِنْ سَجَايـاه    الحِسَـانِ     نَـأَى ودَنَـا مَكانـاً   وامْتِنَانـاً        فَيَهْنِي المَجْـدَ نَـاءٍ مِنْـهُ  دانِ
 
 وَإلا كَيْفَ كَفَّ عَنِ   اهْتِضَامِـي        وَإلا كَيْفَ عَفَّ عَـنِ   امْتِهانِـي     فَأَصْبَحَ مِنْ أَذاه النَّـاسُ   طُـرّاً        بِسِيرَتِهِ الكَريمَةِ فـي    ضَمَـانِ
 
 دَعَوْتُكَ والكَريمُ النَّدْبُ    يُدْعَـى        لِبِكْرٍ مِنْ خُطُـوب أَوْ    عَـوَانِ     أَبـا الأمْجَـادِ وَافَاكُـمْ نِدائِـي        يَهُزُّكَ هِزَّة العَضْـبِ   اليَمانِـي
 
 وحُبُّ عَلائِكُـم مِـلْءُ الجَنَـانِ        وشُكْرُ حَبَائِكُم مِـلْءُ    اللِّسَـانِ     وَجِئْتُـكَ سُـؤْرَ أيَّـام   لِـئَـامٍ        أُعَانِي مِنْ أذَاهَـا مَـا   أُعَانِـي
 
 ومِثْلُـكَ رَقَّ سُـؤْدَدُهُ    لِمِثْلِـي        فَأجْنَى راحَتـي شُـمَّ الأَمانِـي     فَزَادَ على الذي أخْبَرْتُ   نَفْسـي        بِه مِنْ رَعْيِكَ الوَافـي   عِيَانِـي
 
 فَدُمْتَ أبَا الحُسَيْنِ لَنَـا    مَـلاذاً        يُجِيرُ عَلَى الأَقَاصِي   والأَدانِـي     وَراشَ جَنَاحِيَ المَقْصُوصَ ظُلْماً        وَأنْسَانِـي الأحِبَّـةَ   والمَغَانِـي
 
      وَدُمْتَ أَبَا الحُسَيْنِ لَنَـا   رَبِيعـاً        نَصيفُ بِهِ ونَشْتُو فـي    أمَـانِ
 

 

 

 

القصيدة التالية

 

القصيدة السابقة

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 1416 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد مرات التحميل
  2.1 من 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة




 
 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 أبوالعلاء المعري  3036
 ابن الرومي  2129
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الرومي  476567
أبوالعلاء المعري  392188
ابن الأبار القضاعي  347572
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
نوروز  11061
مقهى للبكاء  10916
هو الشِّعر كفّي  8757
 


شعراء الجزيرة العربية

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الاموي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

غير مهم عامية فصحي

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

50014

عدد القصائد

483

عدد الشعراء

15917488

عــدد الــــزوار

15

 المتواجدين حالياُ
 
 
   
ديوان الشعر العربي - قصائد العرب الشعرية :: اتصل بنا  
Script done by S.suliman powred by www.tasiem.com