ديوان الشعر العربي - قصائد العرب الشعرية || زَارَ الْحَيَا بِمَزِارِهِ الْبُسْتَانَا





الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  ابن الأبار القضاعي

الشاعر :

 فصحى

القصيدة :

47685

رقم القصيدة :


::: زَارَ الْحَيَا بِمَزِارِهِ الْبُسْتَانَا  :::


 فَغَدَا بهِ وبِصِنْـوِهِ يَخْتَـالُ    فـي        حُلَـلِ النَّضَـارَةِ مُونِقـاً  رَيَّانـا     زَارَ الْحَيَـا بِمَـزِارِهِ   الْبُسْتَـانَـا        وأَثَـارَ مـنْ أزْهَـارِهِ   ألْـوَانـا
 
 وكَأَنَّمَـا الأدْوَاحُ فِيـهِ   مَـفَـارِقٌ        بِلِبَاسِهَـا قَطْـرُ النَّـدَى   تِيجَانـا     وَيَمِيسُ أفْنَانـاً فَتُبْصِـرُ    خُـرَّداً        تَثْنِـي القُـدودَ لَطَافَـةً   وَلِبَـانـا
 
 مِنْ كُلِّ مُفْتَنِّ الصَّفِيرِ قَدِ    ارْتَقَـى        فَنَنـاً فأَفْحَـمَ خَاطِبـاً    سُحْبَانـا     وَكَأَنَّمَـا رَام الثَّنَـاءُ فَلَـمْ   يُطِـقْ        فَشَـدَتْ بِـهِ أطْيَـارُهُ   أَلْحَـانـا
 
 أَسْرَى إِلى النِّسْرينِ يُرْضِعُهُ النَّدى        وَيُهِبُّ طَرْفَ النَّرْجسِ    الوَسْنانـا     هِيَ عَادَةٌ لِلْمُزنِ يَحْفَـظُ   رَسْمَهَـا        حِفْظَ الأَميرِ العَـدْل    والإِحْسَانـا
 
 وَدْقٌ تَوَلَّدَ عَنهُ وَقْدٌ فـي    الرُّبَـى        لأَزَاهِـرٍ طَلَعَـتْ بِهَـا   شُهْبَانـا     وَحَبَا العَـرَارَ بِصُفْـرَةٍ    ذَهَبِيَّـةٍ        رَاعَـتْ فَتَـاه بكمِّـهَـا   فَتَّـانـا
 
 شَرِقَتْ بِعارِضِها المُلِثِّ    وأشْرَقَتْ        للَّـهِ أَمْـوَاهٌ غَــدَتْ  نِيـرَانـا     تِلْكَ الأَهَاضِيبُ اسْتَهَلَّـتْ    دِيمَـةً        فَكَسَى الهِضَابَ النَّوْرُ  وَالغِيطَانـا
 
 وَالآسُ يَلْتَثِمُ البَنَفْسَـجَ    عارِضـاً        واليَاسَمِيـنُ يُغـازِلُ    السَّوسَانـا     يَا حَبَّذا خَضِـل البَهَـار   مُنَافِحـاً        بِأرِيجِـهِ الخَيْـرِيِّ   وَالرّيْحَـانـا
 
 هَوْجَاءُ تَسْتَشْـرِي فَيُلْقِـحُ   مَدُّهـا        هَيْجَـاءَ تُنْتِـجُ حَبْـرَةً وأَمـانـا     والرِّيحُ تُرْكِضُ سُبَّقاً منْ    خَيْلِهـا        في رَوْضَةٍ رَحُبَـتْ لَهـا مَيْدانَـا
 
 يَغْدُو الحَليمُ يُجَرِّرُ الأذْيـالَ   مِـنْ        طَرَبٍ هُنـاكَ ويُسْبِـلُ   الأرْدانـا     حَرْباً عَهِدْتُ أزَاهِـراً   وَمَزَاهِـراً        أوْزَارَهـا لا صَارِمـاً    وَسِنانـا
 
 يُبْـدِي مُعَنَّاهـا الثَّبـاتَ    وإنَّمـا        يُخْفِي جَناناً يَصْحَـبُ    الرَّجْفَانـا     وكَأنَّما هـابَ الغَدِيـرُ    هُبُوبَهَـا        فَاهْتـاجَ مِقْدامـاً وَكَـعَّ    جَبَانـا
 
 واسْتَلّ مِنْ زُرْقِ المَذانِبِ    حَوْلَـهُ        قُضُباً تَرَقْـرَقُ كالظُّبَـى   لَمَعَانـا     وَاهاً لَهُ لَبِـسَ الـدِّلاصَ    كَأَنَّمـا        يَخشَى مِنَ القَصَبِ اللِّدانِ   طِعانـا
 
 وَكأَنَّما كانُونُ مِمَّـا صَـفَّ   مِـنْ        نُـورٍ ونَـوْرٍ واصِـفٌ    نِيسانـا     سالَتْ تَفُذّ الهَـمَّ لَيْسَـتْ    كالتِـي        صَالَـتْ تَقُـدُّ الهـامَ    والأَبْدَانـا
 
 فِي دَوْلَة أَتَّتْ وفَتَّتْ مِـنْ    جَنَـى        مَعْرُوفها مـا نَاسَـبَ    العِرْفانـا     قَد حلَّتِ الحَمَـلَ الْغَزَالَـةُ   عَـادَةً        خُرِقَتْ وإنْ لم تَبْـرَحِ    المِيزانـا
 
 لا غَرْوَ أنْ حَسُنَ الوُجـودُ   فإنَّـهُ        لَمَّا أَطـاعَ لَهـا وَخَـفَّ   ازْدَانـا     غَرَّاءُ تُطْلِـعُ لِلْبَسالَـةِ    والنَّـدَى        وَجْهَيْـنِ ذا جَهْمـاً وَذا    جَذْلانـا
 
 لَمَّا بَنَـوْا شُرُفاتِـهِ مِـنْ  فِضَّـة        جَعَلُـوا أَدِيـمَ قِبابِـهِ    عِقْيـانـا     يا مَصْنَعاً بَهَرَتْ مَحاسِنُهُ  النُّهـى        فَسَمَا ذَوَائِـبَ إذْ رَسَـا    أَرْكانـا
 
 إِنِّي لأَحْسبُهُ مِنَ الفِـرْدَوْسِ    مُـذْ        أبْصَـرْتُـهُ لِلْمُتَّقِـيـنَ   مَكـانـا     سَدِرَ الخَوَرْنَقُ والسَّدِيرُ    لِحُسنِـهِ        وَأَنَّـى لَـهُ أَنْ يُنسِـيَ   الإيوَانـا
 
 فَمَقالُـهُ أَرْشِـدْ بِــهِ   وَفِعـالُـهُ        مِمَّـا يَزيـدُ قُلوبَـنـا    إِيمـانـا     وَكَأَنَّ سَيِّدَنـا الإمَـامَ أَتَـى بِهـا        عَمْداً لِيُرغِب في الجِنـانِ   جَنانـا
 
 إِنَّ الإمامَةَ صورَة أَضْحَـى   لَهـا        يَحْيَـى لِسانـاً صَادِقـاً   وَجَنانـا     ولَطالَما اعْتَمَدَ الْمَراضِـيَ   دائِبـاً        فاشْتَـدَّ فـي ذاتِ الإلَـهِ  وَلانـا
 
 آلاؤُهُ كَالـرَّوْضِ حَيَّتْـهُ   الصَّبـا        لا يَسْتَطيـعُ لِنَـشْـرِهِ   كِتْمـانـا     مَلِكٌ بِيُمْناه الخَلاصُ عَلى    الوَرَى        أنْ يُخْلِصُوا الإسْرارَ    والإعْلانـا
 
 مَيْمُونَـةٌ أَيَّامُـهُ مِـنْ    شَأنِـهـا        أنْ تُذْهِـبَ البَغْضَـاءَ    والشَّنَآنـا     وَإِذا يَلـوذُ بظِلِّـهِ الجَبَّـارُ    لَـمْ        تُحْرِقْهُ شُهْـبُ رِماحِـهِ   شَيْطانـا
 
 لَمَّا اسْتَعانَ بِـهِ الهُـدَى   فَأَعانَـه        لانَـتْ لَـهُ أزْمـانُـهُ أَعْـوانـا     عَمَّ الصَّباحُ العالَمِيـنَ   فَأَصْبَحُـوا        طُـرّاً بِنِعْمَـةِ رَبِّهِـم   إِخْـوانـا
 
 هَـذِي الطُّغـاةُ لأَمْـرِهِ    مُنقَـادَةٌ        فَكَأَنَّهـا لَـمْ تَعْـرِفِ    الطُّغْيَانـا     خَضَعَتْ لَهُ صِيدُ الْمُلوكِ  وَشُوسُها        وتَعَوَّضَتْ مِنْ بَأْوِهـا    الإذْعَانـا
 
 يَهْنِي الإمَامَ المُرْتَضَـى   سُلْطانُـهُ        أَنْ فَاتَ أمْـلاكَ الدُّنَـى   سُلْطانـا     عَرَبٌ وعُجْـمٌ يَلْثِمُـونَ   بِساطَـهُ        وكَفَـى عَلـى تَمْكِينِـهِ    بُرْهانـا
 
     
 

 

 

 

القصيدة التالية

 

القصيدة السابقة

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 2640 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد مرات التحميل
  2.5 من 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة




 
 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 أبوالعلاء المعري  3036
 ابن الرومي  2129
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الرومي  476567
أبوالعلاء المعري  392188
ابن الأبار القضاعي  347576
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
نوروز  11061
مقهى للبكاء  10916
هو الشِّعر كفّي  8757
 


شعراء الجزيرة العربية

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الاموي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

غير مهم عامية فصحي

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

50014

عدد القصائد

483

عدد الشعراء

15917498

عــدد الــــزوار

10

 المتواجدين حالياُ
 
 
   
ديوان الشعر العربي - قصائد العرب الشعرية :: اتصل بنا  
Script done by S.suliman powred by www.tasiem.com