ديوان الشعر العربي - قصائد العرب الشعرية || عَذلُوهُ في تَشْبِيبِهِ ونَسيبِه





الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

   

 

  ابن الأبار القضاعي

الشاعر :

 فصحى

القصيدة :

47707

رقم القصيدة :


::: عَذلُوهُ في تَشْبِيبِهِ ونَسيبِه  :::


 ومَضَوْا عَلـى تَأنيبِـهِ   وبِحَسْبِهِـم        تأبِينُـه مَحيـاهُ فــي    تأنيـبِـهِ     عَذلُـوهُ فـي تَشْبِيبِـهِ   ونَسيـبِـه        مـن ذا يُطيـقُ تَنَاسِيـاً   لحَبيبِـهِ
 
 ركدت صَبا عَصْر الصّبا   وهُبوبُها        وهَفـا النَسيـم لِنَوحـه   وهبوبِـهِ     أو ليسَ من خَضَب البياض   مموها        كَصَريعِ مُشْتَجر القَنـا   وخضيبِـهِ
 
 والْعُمْـرُ ليـس قَشيبُـه كَدَريسِـه        كاليوم لَيْـسَ شُروقُـهُ    كغُروبِـهِ     تاللّهِ ما جَوْرُ الفَتـى مـن كَـوْرِهِ        وَكَفاهُ وَهْنُ قـراهُ فـي    تَجريبِـهِ
 
 لَكِنها حَـدَقُ المَهَـا خَبَـأت    لَـهُ        مِنْ سِحْرها ما جَدّ فـي    تَحبيبِـهِ     من شارف الخَمسينَ ضَيّقَ    عُذْرَهُ        تَعْدَادُهُ في الشّيـبِ عَـن   تَشبيبِـهِ
 
 واهاً لَه حَسِبُوا المَشيـبَ    يَصُـدُّهُ        عَنْ ذكر أيّـامِ الحِمَـى    وكَثيبِـهِ     فالقَلبُ محتَمـلٌ صِـلاءَ   شُجونِـهِ        والجِسْم مُشْتَمِـلٌ مُـلاء   شُحوبِـهِ
 
 هَيهات يَصْحو أو يفيقُ مِنَ    الهَوى        مُسْتَعْذِبُ البُرَحـاء فـي    تَعذيبِـهِ     وإذا العَميـدُ نَضـا رداءَ  شَبابِـهِ        أغـراهُ بِالتّهْيـام لِبْـسُ    مَشيبِـهِ
 
 ومَجالُنـا مِـن رَوْضـهِ   بغَديـرِهِ        في ظِلّ مائِـسِ دَوْحِـهِ   وَرطيبِـهِ     يا حَبَّـذا نَجـدٌ وسَالِـفُ    عَهْـدِهِ        فيهِ استَفَدنـا طيبَهـا مـن   طِيبِـهِ
 
 لَم يَلْبثِ المَكـروهُ فيهـا أنْ   نَـأى        لمّا دَنـا المَحبـوبُ دونَ    رَقيبِـهِ     وصَباً تَحَمّلُ من تضَـوّعِ    رَنـدِه        وعَرَارِهِ ما زادَ في وَصبـي  بِـهِ
 
 شتّـان بَيـنَ مُجَـرِّر    لِذُيـولِـهِ        طَرَبـاً وبَيْـنَ مُمَـزّقٍ    لِجُيوبِـهِ     هِبة الزمانِ قَضى بِها دَيْن   المُنـى        لو لم يَعُدْ مِنْ بَعد عـن   موهوبِـهِ
 
 كانَت مَتَاعـاً لَـوْ يَـدومُ    وإنّمـا        ضَحِكُ الزمـانِ ذريعَـةٌ   لِقُطوبِـهِ     ومِـنَ العَجائِـبِ أن يَتـمّ   تَمَتُّـعٌ        لأخـي هَـوى بأَنيقِـهِ   وعَجيبِـهِ
 
 مِنْ دونِ سَلْوتِهـا نَـوازِعُ لَوْعَـةٍ        قَرَّ الفـؤادُ بهـا فُوْيـقَ    وجِيبِـهِ     ولئِنْ تَقضّت لَيسَ يَنسَـى عَهْدَهـا        كَلِفٌ بَسيطُ الحُـبّ فـي   تَركيبِـهِ
 
 مَلِكٌ أقـامَ الحَـقّ عنـدَ    قُعـودِهِ        وأَعادَ فَيْضَ الجُودِ بَعـد   نُضوبِـهِ     رَحُبَتْ حَياتي عندَ يَحيى المُرْتَضى        في رَحْبِ نائلِـهِ وفـي    تَرحيبِـهِ
 
 وكذاكَ من لَحِـظ العَواقِـبَ  لُبُّـه        حَذِر العِقاب فكـفّ عـن   تأليبِـهِ     حَسّت خلافَتُهُ الخلافَ    وصيّـرت        مِنْ حِزْبِه مَنْ لَـجّ فـي   تحزيبِـهِ
 
 تَتَقمّـنُ الأقْـدارُ خـادِمـةً لَــهُ        سَـرّاءه فـي سِلْمِـهِ وحُـروبِـهِ     لاَ يَسْلُبُ الجَبّـارَ بَيْضَـةَ    مُلكِـهِ        إلا إذَا هـوَ حـاد عَـن   أسْلوبِـهِ
 
 وافَى الزمانُ بـهِ إمامـاً    عـادِلاً        والجَوْرُ قَد عَمّ الـوَرى بِضُروبِـهِ     وعَلى مَيامِنِـهِ الكَوافِـلِ  بِالمُنـى        تأمِينُ ظَبْي القَفْـر عَـدْوةَ    ذيبِـهِ
 
 يَرْمِي فيُصمي قاصِيـاتِ   مَرامِـهِ        مِـن رَأيـهِ بِسَديـدِهِ   ومُصيـبِـهِ     وَخليفَةً فـي الأرضِ لكِـن   بَيْتَـه        فَوْق السمـاء يُمَـدُّ فـي   تَطْنِيبِـهِ
 
 فإِذا امتَطاهُ سَما النُّجـومَ    بِجيـدِه        وشَأى الرياح بِحَضْـره   ووثوبِـهِ     خَلَعَتْ مَناسِبُـه الكَريمَـةُ   عِتْقَهـا        وزكاءَهـا حتـى عَلـى   يَعْبُوبِـهِ
 
 تَخريبُ بَيْتِ المالِ عـادَةُ  جُـودِه        وحَصَانَةُ العَليـاءِ فـي    تَخْريبِـهِ     لو أنَّ لِلأمـلاكِ فَضْـلَ    نِصابِـهِ        مَلَكوا مِن الأمداحِ مِثْـل    نَصيبِـهِ
 
 إنَّ الهُدى لمّا شَكـا لِضَنـىً    بِـهِ        مـا شَـكّ فـي إبْلالِـه   بِطَبِيبِـهِ     ضَمِنَتْ لَهَـاهُ ضَرَائِـبٌ حَفْصِيّـةٌ        قَد أعْدَمَتْ فِيهَا وُجـودَ    ضَريبِـهِ
 
 وجَنَى جَنِيّ النّصْرِ فـي   تَشريقِـه        مِنْ غَدْر خَاذلـهِ وفـي    تَغْريبِـهِ     جَرّ الجُيوشَ مُصَمّماً فـي   رَفْعِـه        مِلْءَ المـلا هَضَبَاتِـهِ    وَسُهوبِـهِ
 
 مُتَبسّمـاً ورِماحُـهُ تَبْكِـي    دَمـاً        في اليَوْمِ تُحْجَبُ شَمْسُـه   بِكُعوبِـهِ     لَمْ يُبْقِ مِنْ شُعبِ الضلالَة    شُعْبَـةً        بالصَّيـدِ مـن أحيائِـه   وَشُعُوبِـهِ
 
 تِلْك الخِلافَة فـي يَديْـهِ   وعَهْدُهـا        لِسليلِـه رَبّ الـنّـدى   ورَبِيـبِـهِ     حَيـثُ المُهنَّـدُ مُسمـعٌ   بِصليلِـهِ        والمَـوْتُ سـاقٍ للكُمـاةِ  بِكوبِـهِ
 
      ثَبَتَـتْ معاقِدُهـا علَـى    تَأريبِـهِ        وَرَسَت قَواعِدُهـا علـى   ترْبيبِـهِ
 

 

 

 

القصيدة التالية

 

القصيدة السابقة

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 1210 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد مرات التحميل
  1.9 من 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة




 
 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 أبوالعلاء المعري  3036
 ابن الرومي  2129
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الرومي  496809
أبوالعلاء المعري  404837
ابن الأبار القضاعي  380356
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
نوروز  11521
مقهى للبكاء  11409
هو الشِّعر كفّي  9184
 


شعراء الجزيرة العربية

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الاموي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 
البحث عن قصيدة
 

غير مهم عامية فصحي

الشاعر

القافية
 
 
البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
  إحصائيات ديوان الشعر  

50014

عدد القصائد

483

عدد الشعراء

16635617

عــدد الــــزوار

17

 المتواجدين حالياُ
 
 
   
ديوان الشعر العربي - قصائد العرب الشعرية :: اتصل بنا  
Script done by S.suliman powred by www.tasmeem.net