ديوان الشعر العربي - قصائد العرب الشعرية || فَواتِحُ الفَتْحِ تُنْبِي عَنْ تَوَالِيهِ





الشعراء حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب الحروف أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي

القصائد حسب القافية أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي
   

 

  ابن الأبار القضاعي

الشاعر :

 فصحى

القصيدة :

47719

رقم القصيدة :


::: فَواتِحُ الفَتْحِ تُنْبِي عَنْ تَوَالِيهِ  :::


 في ذِمَّةِ الغَيْبِ مِنها مـا    تُشاهِـدُهُ        يَهْدِيـهِ صُبْـحٌ وإِمْسَـاءٌ   يُنَاغِيـهِ     فَواتِحُ الفَتْـحِ تُنْبِـي عَـنْ تَوَالِيـهِ        لَقَـدْ تَمَهَّـدَ مُلْـكٌ أَنْـتَ   وَالِـيـهِ
 
 أمَّتْ إمَامَ الهُـدى غُـرّاً    مُحجَّلَـةً        كَأَنَّمَـا فـي تَبَارِيهـا    مَذاكِـيـهِ     تَزْدَادُ حُبّاً وَلَـمْ تَجْعَـل   زِيَارَتَهـا        غِبّاً وكَـمْ زائِـرٍ يُقْلَـى    تَمَادِيـهِ
 
 قَادَ الخَليقَةَ مِنْ بُعْـدٍ ومِـن   كَثـبٍ        نَحْـوَ الخَلِيفَـةِ إِسجَـاحٌ    يُوالِيـهِ     يَغْشَى البَسِيطَةَ مِنْ أَنْوارِها    وَضَحٌ        مِلءُ الزَّمانِ بِها تُجْلَـى  غَوَاشِيـهِ
 
 لا أُفْقَ إِلا أَقاصِيـهِ وَإِنْ   شَحَطَـتْ        فِـي دينِهـا بِهُـداه مِـنْ  أَدَانِيـهِ     فَلِلْمغَـارِب مِـنْ تأمِيـلِ    دَوْلَتـهِ        ما لِلمَشَارِقِ مِـنْ نُعْمَـى لِراجِيـهِ
 
 كُلٌّ يُلَبِّي نِدَاءَ الرشْـد مِـنْ    أمَـمٍ        كَمَـا أهَـابَ لنَـادِيـهِ   مُنَـادِيـهِ     عَلَـى خلافَتِـهِ الإِجْمَـاعُ   مُنْعَقـدٌ        فحَاضِرُ الخَلقِ طَوعاً مِثـلُ بَادِيـهِ
 
 بُشْرَى سِجِلماسَة أعْطَتْ    مَقَادَتَهـا        يَـدَيْ إِمـامٍ مُعَاطِيهـا    أَيَـادِيـهِ     مُسْتَولِياتٍ بِمَولانَا الأحَـقِّ    عَلَـى        غَاياتِ كُـلِّ نَجـاحٍ مِـنْ مبَادِيـهِ
 
 عَلَيهِ للَّهِ فـي حُكْـمِ الإمَامَـةِ    أَن        يَرعَى مَحارِمهـا واللَّـه    راعِيـهِ     وفِي الدِّيانَةِ أَسبَـابُ القِيـامِ    بِهـا        فأَقْبَلَـتْ عِنْدَهـا الدنْيـا    تُوافِيـهِ
 
 تَضِـجُّ مِنْـهُ نَواحِيـهِ بِآيَـةِ   مَـا        تَضُخُّ فِي الغَيْثِ أَنْسَافـاً    مَنَاحِيـهِ     أَفاضَ رَحمَتَهُ فَانفَـضَّ    مَعشَرُهـا        إِلَيهِ مِن حَولِ فَـظِّ القَلـبِ   قاسِيـهِ
 
 مَا أَصْبَحَ القَائِمُ المَهْـدِيُّ    نَاشِـرَهُ        مِنَ الهِدَايَةِ أَمْسَـى وَهْـوَ   طاوِيـهِ     وَقَـدْ تَيَقَّـنَ أَنَّ الحَـقَّ    غَالِـبُـهُ        لمَّـا تَبَيَّـنَ مَيْنـاً فِـي    دَعَاوِيـهِ
 
 لا حَيّ وادِيـهِ عَـنْ وِدٍّ    يُواكِبُـهُ        وَلا الحَيـاةُ بِمَـا يُنْجِـي   تُنَاجِيـهِ     بِالرُّومِ رَامَ انتِصَاراً فـي   مَذَاهِبـهِ        أَلَيْسَ مـا قَـدْ رآهُ مِـنْ    تَعَامِيـهِ
 
 وَاللَّيْلُ إِنْ جَلَّـلَ الآفـاقَ    ظُلْمَتُـهُ        وَرَاءهُ نُـورُ إِصْبـاح    يُـوارِيـهِ     وَحِكْمَةُ اللَّهِ لَيْسَتْ غَيـرَ    مُحْكَمَـةٍ        مَا الجَورُ مُوجِبُـهُ فالعَـدْلُ   نَافِيـهِ
 
 أَمَا المَمَالِكُ شَتَّـى مِـنْ    غَنَائِمـهِ        أَما المُلوك جَميعـاً مِـنْ    مَوالِيـهِ     للَّـهِ ثُـمَّ لِيَحيَـى المَـنُّ    متَّسِقـاً        عَلَى الأَنامِ بِمـا تُولِـي   مَسَاعِيـهِ
 
 بَنَـى لَـهُ اللَّـهُ سُلطَانـاً   وَشَيَّـدَهُ        مَنْ ذا يُضَعْضِعـهُ واللُّـهُ    بَانِيـهِ     يُقَابِلُ السَّعْدُ عَنْـهُ مَـنْ    يُنَاصِبُـهُ        فَمـا صَوارِمُـهُ أَو مَـا    عَوالِيـهِ
 
 إيهٍ عَن الشَّرفِ العَـادِي   أحْـرَزَهُ        فَمـا ادَّعَتْـهُ وَلا كَـادَتْ   أَعَادِيـهِ     لِلْمُلكِ بِالمُرتَضَى الهَادِي    مُفاخَـرةٌ        لَمْ تَبْـدُ مِنـهُ بِهَادِيـهِ    ورَاضِيـهِ
 
 إِمامُ عَدْلٍ تَدَانَـى مِـنْ  تَواضُعِـهِ        والنَّجْـمُ فـي مُرْتقَـاهُ لا  يُدانِيـهِ     كَفَاهُ أَنَّ أَبَـا حَفْـصٍ لـهُ   سَلَـفٌ        وَأَنَّ سَالِـفَ نَصْـرِ اللَّـهِ   كَافِيـهِ
 
 مُذْ قَامَ للدِّينِ والدنْيَـا    بِنَصْرِهِمـا        قَامَت علَى الشِّرْكِ تَنْعَـاهُ   نَواعِيـهِ     رَاقِي الرِّواقِ علَى الأَفْلاكِ  صَاعِدُهُ        فَمَنْ يُعَالِيـهِ فَـرداً فـي    مَعَالِيـهِ
 
 صادٍ إِلَى الحَربِ لَكِنْ سَيْفُـهُ   أَبَـداً        رَيَّـانُ مِـن دَمِ قالِيـهِ    بِقَانِـيـهِ     الفَتْحُ ثَالِثُ مَـا تُمْضِـي    إِرَادَتُـهُ        وَالحَـزْمُ أَوَّلُـه والعَـزْمُ   ثَانِـيـهِ
 
 وَإنْ تَوَخَّى رَداهُـم فَالقَضـاءُ   لَـهُ        إِلَـى انقِضَائِهِـم رِدْءٌ    يُؤاخِـيـهِ     إِذَا تَراءى العِدَى رَاياتِـهِ    نَخِبَـتْ        قُلوبُهُـم بِبَئِيـسِ القَلـبِ   مَاضِيـهِ
 
 بِاللؤلُؤِ الرطبِ والمرجَانِ يقْذِفُ مِنْ        أَسْجاعِـهِ نَاثِـراً أَوْ مِـنْ   قَوافِيـهِ     بِحرمِكَ العُرفُ وَالعِرْفـانُ مُعتَلِـجٌ        إِنْ يَسْتَشِطْ غَضَباً فَالحِلمُ    شَاطِيـهِ
 
 لِدَهْـرِهِ حَبْـرَةٌ مـمَّـا   يُحَـبِّـرُهُ        فَمِـنْ أمَانيـهِ أَنْ تُتْلَـى   أَمَالِـيـهِ     ثَنَـتْ قَلائِـدُهُ الأَيَّــامَ   حَالِـيَـةً        حَتَّى الليالِـي حُلِـيٌّ مِـنْ  لآلِيـهِ
 
 ولَوْ تُسامِحُنِي العَليَاءُ قُلـتُ   صَبـا        سحْرُ البَيَـانِ إلَيْـهِ دُونَ   صَابِيـهِ     فيهِ البَدِيعُ فَلَوْ عـادَ البَديـعُ    رَأَى        حَتْماً علَى مِثْلِهِ خَتْماً علَـى    فِيـهِ
 
 لَمْ يَشْرُف الشِّعر إِلا حِينَ    شَرَّفَـهُ        نَظْمـاً لِعَالِيـهِ أَوْ سَمعْـاً   لِغَالِيـهِ     هَيْهاتَ مَا فِي المُلوكِ الصِّيدِ   مُشْبِهُهُ        أَنَّى تَرَاهُم وَإنْ حَاكَـوْا    مُحَاكِيـهِ
 
 تَقَيَّلَ الدهْرُ مَنْحـاهُ الكَرِيـمَ    فَقَـد        رَاقَتْ حُلاهُ وَقَـد رَقَّـتْ حَوَاشِيـهِ     وَمَا عَسَى تَبْلُغُ الأَمْداحُ مِنْ    مَلِـكٍ        أَقْصَـى نِهَايَتِهـا أَدْنَـى    تَنَاهِيـهِ
 
     
 

 

 

 

القصيدة التالية

 

القصيدة السابقة

 
 

 

أضف تصويتك للقصيدة :

   

 

 

 

 
     طباعة القصيدة  
     إهداء لصديق
  

  أعلم عن خلل

     أضف للمفضلة
إحصائيات القصيدة
 1224 عدد القراءات
 0 عدد مرات الاستماع
 0 عدد مرات التحميل
  2.3 من 5 نتائج التقييم
     
     استماع للقصيدة
  

  تحميل القصيدة

     قصيدة أخرى للشاعر
   

 أضف قصيدة مماثلة




 
 

 الشعراء الأكثر قصائد

 
عدد القصائد الشاعر
 أبوالعلاء المعري  3036
 ابن الرومي  2129
 ابن نباتة المصري  1532
 

 الشعراء الأكثر زيارةً

 
عدد الزيارات الشاعر
ابن الرومي  476567
أبوالعلاء المعري  392188
ابن الأبار القضاعي  347574
 

القصائد الأكثر قراءةً

 
عدد القراءات القصيدة
نوروز  11061
مقهى للبكاء  10916
هو الشِّعر كفّي  8757
 


شعراء الجزيرة العربية

شعراء العراق والشام

شعراء مصر والسودان

شعراء المغرب العربي

شعراء العصر الجاهلي

شعراء العصر الإسلامي

شعراء العصر الاموي

شعراء العصر العباسي

شعراء العصر الأندلسي


أضف قصيدتك في موقعنا الآن

استعرض قصائد الزوار

 

البحث عن قصيدة

 

غير مهم عامية فصحي

الشاعر

القافية
 
 

البحث عن شاعر
 

أول حرف من اسمه

اسم القسم
 
 
 
 
 

إحصائيات ديوان الشعر

 

50014

عدد القصائد

483

عدد الشعراء

15917495

عــدد الــــزوار

13

 المتواجدين حالياُ
 
 
   
ديوان الشعر العربي - قصائد العرب الشعرية :: اتصل بنا  
Script done by S.suliman powred by www.tasiem.com